20 October 2017
English Arabic

الحشد الشعبي.. مِن ميليشياته مخالب لإيران

Monday, 08 May 2017 08:09

2017-05-08


المخاوف من الحشد ليس لأنه مليشيات أو فصائل وجماعات بل المخاوف الحقيقية لأنها تعلن ولاءها علنا إلى الولي الفقيه علي خامنئي وتعبر عن ذلك برفع صوره.

ميدل ايست أونلاين

بقلم: سجاد تقي كاظم

قبل البدء نبين بان فصائل الحشد الشعبي وهيئته، حلفاء استراتيجيين لنوري المالكي الذي حكم 8 سنوات، واتفق الجميع، بان في ظل حكمه تم هدر مئات المليارات الدولارات فسادا وفشلا، وسوء خدمات ووضع امني مزري، بمعنى أن المتهمين بالفساد محميين بالحشد الشعبي ومليشياته).
هذا الحشد الذي يحاول البعض اعطاءه القدسية، هو نفسه يمثل فصائل لقادة احزاب وكتل سياسية هم ركائز العملية السياسية الموبوءة بالفساد ، ولم يصعد فاسدا الا بترشيح من زعماء هؤلاء الكتل، ليصل للبعض انه يطالب باجراءات شبيه باجراءات البعث بزمن حكمه، (بعدم انتقاد البعث) واليوم يراد (عدم انتقاد الحشد)، ورفض اي مساس به، والتركيز على ما يسمى البعث وايجابياته والتكتم عن سلبياته، في زمن البعث.
واليوم يراد التركيز على ما يسمى ايجابيات الحشد والتكتم على سلبياته، رغم ان الحشد شئنا ام ابينا ومهما حاول البعض اعطائه شرعية يبقى مليشيات تعلن زعاماتها المهمة ولاءها لنظام اجنبي نظام الخامنئي الزعيم الايراني والقائد العام للقوات المسلحة الايرانية، اي مليشيات عميلة خائنة ، يجب ان توضع بعد هزيمة تنظيم داعش الارهابي تحت طائلة القانون والمادة الخاصة بالخيانة العظمى.
ففعلا ما قال صدام عن البعض "بعثيين وان لم ينتموا" حتى وان ادعوا انهم معارضين له، فهم لم يعارضوا صداماً لدكتاتوريته وظلم البعث، ولم يعارضوا صداماً لانه قمع الشيعة العراقيين، بل عارضوا البعث نيابة عن ايران ومخططاتها التوسعية واطماعها، وهذه هي الحقيقة وما فعل هؤلاء المعارضين السابقين لصدام يثبت ما نقوله عنهم.
أذكر نموذجاً لأب شيعي يؤيد الحشد وفصائله، بالوقت نفسه يحذر ابنه من انتقاد الخزعلي او الصدر في الشارع، قائلا له "عمي لا تنتقدهم تره اجيبلنه مصيبه ويقتلونك". تخيل يا شيعي تحب الحشد وتخاف من انتقاده؟! صدقوني هكذا بدءت الدكتاتوريات المرعبة وا لفوضى العارمة بكثير من بقاع العالم.
نبين هنا بان المخاوف من الحشد ليس لأنه مليشيات او فصائل او غير ذلك بل المخاوف الحقيقية هي انه مخالب عسكرية تابعة لإيران، وتعلن ولاءها علنا الى النظام الايراني والحاكم الايراني خامنئي.
فاليوم البشمركة لا يستطيع الاتراك والايرانيين واعداء استقلال كوردستان من ان يفعلوا لها شيء بل اجبروا على التعاون معها، رغم رفض الاتراك و الايرانيين من استقلال الكورد باراضيهما المجاورة لكوردستان منطقة العراق، ولكن الحشد مليشياته تعلن ولاءها لمشروع اجنبي ايراني وزعيم ايران ونظام ايران، اذن هي مخاالب اجنبية لدولة معادية لدول المنطقة ومثيرة للازمات ومتهمة بدعم الارهاب، باعتراف المالكي الذي اتهم سوريا حليفة ايران بدعم الارهاب بعد عام 2003، واعتراف اوس الخفاجي زعيم مليشيا ابو الفضل العباس بانهم استلموا السلاح والصواريخ والعبوات من ايران وروسيا بعد عام 2003.
مختصر القول: اعطوني حزبا او قيادة متهم بالفساد، ليس له مليشية بالحشد (المجلس، الدعوة،الفضيلة... الخ)
لذلك نرى من ضغط على انسحاب امريكا، يدرك بان امريكا كانت عقبة امامهم، أمام تجارة المخدرات، امام تهريب السلاح، امام القوى السياسية والمليشيات الموالية للخارج، وهذا بعض من فيض، فلم يتعاونوا مع امريكا في تحسين وضع العراق بل رفعوا السلاح ضدها لأن الدول الاقليمية التي وراء هذه القوى السياسية والمسلحة، مرعوبة بان يكون العراق نموذجا شبيه بكوريا الجنوبية، وما يعني ان شعوب تلك الدول سوف تطالب بالتغيير واسقاط تلك الانظمة، والتحالف مع امريكا بالمحصلة.
كذلك من يهدد باسقاط العملية السياسية و استبدالها، سوف يواجه مخالب الحشد الشعبي ومليشياته، التي سوف تبطش بكل من يحاول ذلك، وخير دليل نزور المليشيات ومنها مليشيا الخرساني على ابواب المنطقة الخضراء لقمع المتظاهرين الذين يحاولون الدخول اليها حيث مقر العملية السياسية، وكذلك تصريح المالكي بان فصائل الحشد دورها ليس فقط محاربة داعش بل حماية العملية السياسية، وكذلك فصائل كثير بالحشد تمثل أحزاب سياسية وكتل متورطة ومتهمة بالفساد، وإضافة لفصائل تعلن صراحة خيانتها وعمالتها بولاءها لزعيم دولة ونظام اجنبي (نظام ولاية الفقيه الإيرانية وزعيمها خامنئي القائد العام للقوات الايرانية، حسب الدستور الايراني.
ونبين هنا بان المخاوف من الحشد ليس لأنه مليشيات او فصائل أو غير ذلك)، بل المخاوف الحقيقية هي أنه مخالب عسكرية تابعة لإيران وتعلن ولاءها علنا إلى النظام الايراني والحاكم الإيراني خامنئي.
سجاد تقي كاظم
كاتب عراقي
http://www.middle-east-online.com/?id=247927

قناة التغيير تجري مقابلة مع ستروان ستيفنسون رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق حول تواجد تنظيم داعش في الأراضي العراقية

 
مقابلة مع «ستروان ستيفنسون» رئيس الجمعية الأوروبية لحرية العراق ...

  للمزيد

بيان صحفي للجمعية الاوروبية لحرية العراق EIFA

بيان صحفي للجمعية الاوروبية لحرية العراق...

بيان صحفي للجمعية الاوروبية لحرية العراق EIFA 17 اكتوبر/ تشرين الأول 2017 EIFA...

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش

إيران تتهم تركيا بتسهيل مرور الدواعش...

العراق: العثور على جوازات سفر مع قتلى داعش تحمل تأشيرات إيرانيةكشف مسؤول عسكري ع...